33912 أخطبوط “القاعدة” في سورية...
28:05:2015
 
كيف تنظف القولون بانتظام؟ :::  تقاوم الصداع والبرد: حقائق لا تعرفها عن الفراولة! :::  عمر الشريف ينسى حياته وأفلامه ؟ :::  "حمامة فلسطين البيضاء" تستصرخ السلطة للحفاظ على تراثها :::  مجزرة داخل ثكنة تونسية :::  السلطات المغربية تقرر منع عرض فيلم «الزين اللي فيك» :::  روسيا وبريطانيا مع إحياء مباحثات السلام في سورية :::  أميركا: الأكراد يجبرون "داعش" على التراجع في سورية :::  وزير الإعلام: لو أرادت الولايات المتحدة القضاء على “داعش” لما كان موجودا :::  الخارجية: مجزرة تدمر ما كانت لتحصل لولا تعامي وتواطؤ الغرب :::  عبد العظيم: المستقبل في سورية سيكون للقاعدة وداعش إذا انهارت الدولة :::  المعارك تحتدم في اليرموك…أنباء عن تقدم في عملية المصالحة في الزبداني.. والأهالي يرفضون استقبال الإرهابيين الفارين من القلمون :::  بايدن يسعى الى تهدئة غضب بغداد على تصريحات البنتاغون ويقر بـ “تضحيات الجيش العراقي” :::  أكذب ثم أكذب ثم أكذب حتى يصدقك الآخر....... :::  سلمته السلطات السورية إلى فرنسا في العام 2004..."هرب" في العام 2013 وقتل اليوم بغارة جوية :::  بعد أن رفض العرب تتويجهم تحت راية العلم السوري...الرئيس الأسد يتوج أبطال المنتخب السوري لرياضة الترياتلون ::: 
المصرف الدولي للتجارة و التمويل
المصرف التجاري السوري
المصرف التجاري السوري
شركة بطاقة العناية ﻻدارة النفقات الصحية
شركة بطاقة العناية كيركارد
مدينة المعارض..أكبر مدن المعارض في الشرق الأوسط
مدينة المعارض..أكبر مدن المعارض في الشرق الأوسط
سوق دمشق للأوراق المالية
سوق دمشق للأوراق المالية
القائمة البريدية
أدخل بريدك الالكتروني للاشتراك بقائمتنا البريدية و الحصول على آخر الأخبار
ابتسامات
ابتسامات
الصورة تتكلم / توزيع الجلاءات في سورية
صورة و تعليق
الماسة السورية/ وكالة أنباء آسيا - 2013/10/27


كرست وسائل الإعلام المختلفة مفهوماً مشوهاً للقاعدة في تغطيتها للأحداث السورية، فجميع هذه الوسائل تشير إلى تنظيمي “جبهة النصرة” و”الدولة الإسلامية في العراق والشام” باعتبارهما ذراعي القاعدة الوحيدتين اللتين تعبثان بأمن البلاد واستقرارها.

وعلينا في البداية أن نلفت الانتباه إلى أن مصطلح “القاعدة” في هذا التقرير يستخدم بمعنى “النهج” الذي تتبعه التنظيمات السلفية التكفيرية الجهادية، ولا يقتصر على معنى “التنظيم” الذي يقوده حالياً أيمن الظواهري.

فالدقة تقتضي منا الإقرار بأن ثمة فصيلاً واحداً ينتمي إلى القاعدة بمعنى “التنظيم” وهو فصيل جبهة النصرة التي أعلن مسؤولها العام أبو محمد الجولاني بيعته للظواهري، أما الدولة الإسلامية في العراق والشام فهي لا تنتمي إلى القاعدة تنظيمياً لعدم وجود بيعة من أميرها أبي بكر البغدادي للظواهري، ولكنها تتبع نفس نهج القاعدة وربما بشكل أكثر تطرفاً وغلواً.

بهذا المعنى، يمكننا القول بكل ثقة، أن القاعدة كنهج ليس لها ذراعان وحسب في سورية (النصرة وداعش)، بل ربما تملك من الأذرع فيها أكثر مما يملك الأخطبوط من عدد أذرعه المتشعبة.

ومن غير الواضح حتى الآن سبب هذا التشعب والتعدد في الفصائل التي تتبع نهج القاعدة في سورية، هل هو تكتيك جديد من تنظيم القاعدة يسمح له بالمناورة والتملص من قواعد الحرب العالمية على الإرهاب التي أطلقتها أميركا بعد أحداث ١١ أيلول، أم أنه تعدد حقيقي يشي عن تباينات واقعية بين الفصائل التي تنتمي إلى نفس النهج؟. من الصعب الإجابة على هذا السؤال لاسيما وأن العلاقات البينية بين هذه الفصائل تثبت وجود اختلافات حقيقية بينها قد تصل إلى درجة الخصومة كما في العلاقة بين داعش والنصرة والتي لم تتضح كل أبعاد الخصومة بينهما حتى الآن، وهذه الخصومة نفسها تعتبر مؤشراً إلى خصومة أخرى بين داعش وبين تنظيم القاعدة الأم، لكنها خصومة لا يزال التعبير عنها يجري في مستوى الخطاب والفهم الفقهي دون أن يتعداه ويتجسد على أرض الواقع.

وأيّاً يكن سبب التشعب والتعدد المشار إليه، سواء كان تكتيكاً أم كان حقيقياً، فإن النقطة الجوهرية فيه، هي أنه استطاع أن يفلت ليس من عين الإعلام وحسب بل نجح في الإفلات حتى من قواعد الحرب العالمية على الإرهاب التي يفترض أنها صارمة. وهكذا أصبح يشار إلى القاعدة في سورية من خلال اسمين فقط هما “النصرة” و”داعش”، كما اقتصر التصنيف الأميركي على هذين التنظيمين فقط من خلال وضعهما وحدهما على لائحة التنظيمات الإرهابية التي ينبغي محاربتها ومكافحتها. وهذا يعني بكل بساطة أن ثمة تنظيمات وفصائل تتبع نفس النهج الذي تتبعه القاعدة وجبهة النصرة وداعش ولكنها بقيت خارج رقابة وسائل الإعلام والأهم خارج إطار الحرب على الإرهاب.

من هذه الفصائل التي استطعنا رصدها وملاحظة مدى تطابق نهجها مع نهج القاعدة، هناك فصائل يقودها أجانب وفصائل أخرى يقودها سوريون، ولكنها تتشابه في النهج والمبادئ والسلوكيات مع اختلافات طفيفة في هذه الأخيرة.

قد تكون كتيبة “صقور العز” تأسست قبل أو بالتزامن مع تأسيس جبهة النصرة، ومع ذلك لا يمكن تفسير لماذا توضع جبهة النصرة على لائحة الإرهاب ولا توضع صقور العز!. فهذه الكتيبة أغلب المسلحين فيها من الجنسية السعودية، وقد أثبتت الوقائع أن عدداً لا يستهان به من قدامى الأفغان العرب أو من يطلق عليهم اسم “الرعيل الأول” يقاتلون اليوم ضمن هذه الكتيبة، وقد قتل عدد كبير منهم مثل “عبدالملك الإحسائي” و”عبدالعزيز الجغيمان” وفايز متعب” و”جفين العتيبي”، علاوة على أن زعيم هذه الكتيبة والملقب بـ “الشيخ صقر الجهاد” هو أيضاً من الرعيل الأول وممن أمضى أكثر من خمس وعشرين سنة في ساحات الجهاد العالمية ابتداءً من أفغانستان إلى البوسنة إلى الشيشان والعراق. وهؤلاء جميعاً قاتلوا في الثمانينات والتسعينات إلى جانب عبدالله عزام وأسامة بن لادن، حيث كان ينظر إليهم من قبل المجتمع الدولي على أنهم إرهابيون، فهل تغيرت النظرة إليهم بعد مجيئهم إلى سوريا وانتسابهم إلى صقور العز؟.

وإلى جانب “صقور العز” تتبدّى كتيبة شقيقة لها هي “كتيبة المهاجرين” التي تضم بين صفوفها مسلحين متطرفين معظمهم من الجنسية الليبية حتى أن البعض يطلق عليها كتيبة الليبيين، ويقودها “أبو صهيب الليبي” الذي يعتبر كذلك من الرعيل الأول من الأفغان العرب كزميله صقر الجهاد. وهنا ينبغي أن نشير إلى نقطة في غاية الأهمية وهي أن كلاًّ من صقر الجهاد وأبو صهيب الليبي كانت في عنقه بيعة لتنظيم القاعدة، ولم يصدر عنهما ما يوحي بأنهما خلعا هذه البيعة من أعناقهما!. وهذين الفصيلين “كتيبة المهاجرين” و”صقور العز” من الشركاء الأساسيين في الجريمة التي أدانتها منظمة هيومان رايتس ووتش في ريف اللاذقية والتي تخللها ارتكاب مجازر في غاية الفظاعة حيث مشاهد الذبح بالسكين وبقر بطون الحوامل ما تزال راسخة في أذهان الكثير من شهود العيان من أبناء المنطقة.

وغير بعيد عن هذين الفصيلين، هناك فصيل “كتائب جند الشام” ويدعى أيضاً “لواء الشيشان” ويقوده “مسلم الشيشاني” الملقب بـ “أبو الوليد الشيشاني” الذي يعتبر أحد أبرز قادة تنظيم القاعدة في الشيشان وسبق له القتال في أفغانستان، قبل أن يأتي إلى سوريا ويؤسس كتيبته في ريف اللاذقية حيث مقرها الأساسي، بينما يمتد نشاطها في جميع أرجاء الشمال السوري، وهو الأمر ذاته بالنسبة لصقور العز وكتيبة المهاجرين. وقد كانت آخر معاركهم في مدينة السخنة وبلدات ريف حمص الجنوبي الشرقي، حيث سقط عدد كبير من المهاجرين من هذه الفصائل قتلى، ولاسيما من كتيبة صقور العز التي خسرت عضو لجنتها العسكرية المدعو “جفين العتيبي”.

وحديثاً تأسس فصيل جديد تحت اسم “شام الاسلام” بقيادة المغربي الذي هو أحد خريجي سجن غوانتانامو “ابراهيم بنشقرون” ومعظم منتسبي هذه الحركة من حملة الجنسية المغربية، وكان قد قتل قبل فترة أحد قادتها الميدانيين ويدعى “محمد العلمي” وهو أيضاً من خريجي سجن غوانتانامو. وقد لعبت هذه الحركة دوراً بارزاً في أحداث ريف اللاذقية التي أدانتها منظمة حقوق الإنسان العالمية، وما زال عدد من المخطوفين المدنيين أثناء تلك الأحداث يقبعون في معتقلات هذه الحركة. كما أنها هي من اختطفت الشيخ فضل غزال وأعلنت مسؤوليتها عن اختطافه قبل أن تقوم بتسليمه إلى جبهة النصرة التي أعدمته ميدانياً بطريقة شنيعة.

ولا يقتصر وجود الفصائل التي تتبع نهج القاعدة على ريف اللاذقية والشمال السوري، بل امتد إلى المنطقة الشرقية التي تتواجد بها فصائل تتبع ذات النهج القاعدي المعروف.

وأهم هذه الفصائل “لواء الفاتحون من أرض الشام” بقيادة الأمير أبو حمزة، وهذا اللواء سرب أكثر من مرة أنه بايع الدكتور أيمن الظواهري، ولكن لم يصدر عنه أي بيان رسمي بهذا الخصوص. ومع ذلك فإن نهجه ومبادئه تتطابق مع نهج ومبادئ القاعدة. وهناك “لواء مؤتة” بقيادة أبو الهيثم عصام الدباب، وهو يسير على نفس النهج ويقاتل ضمن صفوفه العديد من المهاجرين العرب والأجانب. ولا يمكننا المرور بالمنطقة الشرقية دون التنويه عن تشكيل جيش أهل الجماعة والسنة الذي شكل مؤخراً من عدة كتائب كانت تنتمي إلى جبهة الأصالة والتنمية، وكان واضحاً أنه اتخذ من الراية السوداء علماً له ودليلاً على منهجه الجديد. علاوة على سرايا الأنصار والجبهة الإسلامية الكردية وهي فصائل كردية تتبع نهج القاعدة في سوريا ويقودها أبو سليمان الكردي.

وفي ريف إدلب، برز فصيل “جند الأقصى” الذي انشق مؤخراً عن جبهة النصرة واستقل بنفسه، وهو يتبع نفس نهج القاعدة وتبنى عملية انتحارية كانت باكورة أعماله على أحد الحواجز القريبة من وادي الضيف.

وفي ريف دمشق، تزداد شهرة “الكتيبة الخضراء” التي كان يقودها الجهادي السعودي فهد السناني ثم خلفه بعد مقتله سعودي آخر هو “عمر سيف”، وكافة المعطيات حول هذه الكتيبة تثبت أن أغلب عناصرها من “الانتحاريين” وقد نفذت عدة عمليات انتحارية في ريف دمشق ولاسيما في منطقة القلمون. ولا يعني هذا أنها لا تخوض أعمالاً قتالية عادية فهي تشارك حالياً في الهجوم على بلدة صدد السريانية ومدينة السخنة، ولكن حتى في هذه الأعمال فإن عناصرها يكونون من “الانغماسيين” وهو مصطلح يكاد يكون مرادفاً لمصطلح “الانتحاري”.

جميع هذه الفصائل تقع تحت مسمى “القاعدة” من حيث النهج والمعتقد، وإن كانت لا تنتمي إليها تنظيمياً، وهذا ما يدفع إلى السؤال: هل يقتصر الإرهاب على الانتماء التنظيمي للقاعدة أم ينبغي أن يشمل كافة الفصائل التي تتبع نهجها التكفيري المتطرف؟ وهل أصبح خريجو سجن غوانتانامو بريئين من تهمة الإرهاب؟ أم أن “الانتحاريين” صاروا يستحقون نظرة مختلفة من قبل العين الدولية المسلطة على أنشطة الإرهاب؟ وغيرها كثير من الأسئلة التي تكشف أن الأزمة السورية تقف وراءها أهداف كبرى استحقت أن تُخالف من أجلها بديهيات مكافحة الإرهاب التي طالما سمعنا الحكومات الغربية تتغنى بها طوال العقدين الماضيين.

هذا ولم تنته بعد أذرع أخطبوط القاعدة الممتدة في أنحاء كثيرة من سوريا، ولكن حاولنا تسليط الضوء على ما يمكن اعتباره أبرز الفصائل التي تقع ضمن إطار القاعدة، مع العلم أن هناك كثير من الفصائل الأخرى التي ينطبق عليها نفس الوصف، لكن بعضها ما زال مخفياً، بينما بعضها الآخر ما زال يعتمد على تقنية التمويه والتقية كي يبقى بعيداً عن الأنظار رغم أنه يعتبر من أكبر الفصائل المقاتلة في سوريا.


طباعة المقال طباعة المقال
Back عودة إلى الصفحة السابقة
Back عودة إلى الصفحة الرئيسية
 
أرسل تعليقك على المقال
الاسم:
الرمز السري


الرجاء تأكيد الرمز السري
عنوان التعليق
نص التعليق
الاتحاد السوري لشركات التأمين
الاتحاد السوري لشركات التأمين
بنك بيمو
المناطق الحرة السورية ..مراكز توزيع إقليمية وبوابة عبور بين الشرق والغرب
المناطق الحرة السورية
المدينة الصناعية في عدرا
المدينة الصناعية بعدرا
هيئــة الاستثمــار السوريــة
هيئة الاستثمار
اضغط هنا...لمعرفة نتائج سحب يانصيب معرض دمشق الدولي
اضغط هنا...نتائج سحب يانصيب
إستفتاء
عاصفة الحزم...حرب عبثية شنتها السعودية على الشقيقة اليمن وعلى أثرها تم تشكيل أول قوة عربية لضرب اليمن..هل سنشهد عاصفة أخرى تضرب الكيان الصهيوني برأيك.
نعم
لا

الماسة السورية 2009-2015