21:11:2014
 
بنك بيمو السعودي الفرنسي يقيم حفل تقدير تكريما للفنانين التشكليين السوريين :::  سوق دمشق للأوراق المالية تشارك في مؤتمر اتحاد البورصات الاوربي الاسيوي FEAS :::  الصادق المهدي ينصح الأسد بخريطة طريق برعاية روسية -اميركية :::  إيران قدمت لسورية بلايين الدولارات لتغطية حاجات نفطية وانسانية :::  رئيس الأركان الأمريكي: الحرب في العراق “مختلفة” هذه المرة :::  الفنانة المصرية موناليزا تخلع الحجاب وتعود للتمثيل بعد عشر سنوات :::  جبهة النصرة تعدم قائداً ميدانيا لجبهة “ثوار سوريا” وشقيقه في إدلب :::  العثور على جثتي ملكة جمال هندوراس وشقيقتها :::  مصر «تتطلع إلى حقبة من التضامن العربي» و«تأييد مطلق» إماراتي :::  أغنية فلسطينية تحمل الإسرائيليين مسؤولية العنف وتقول لهم: «إنتوا اللي بلشتوا» عنوانها «اللي بدق الباب لازم يسمع الجواب»: :::  بيكنباور محتار بين ميسي كريستيانو :::  داعش أجبر طائرة إيرانية على الهبوط وقال إنها أميركية :::  باريس: مقتل 50 فرنسياً انضموا للمتطرفين في سورية :::  مجلس الأمن يدعو لتجفيف تمويل "داعش" وموسكو تنتقد الإزدواجية ..التعامل مع الارهاب- :::  توتر شامل يعتري العلاقات التركية - الأميركية...وأردوغان «حردان» :::  الجيش السوري يقلب موازين القتال :::  دي ميستورا بالتنسيق بين واشنطن وموسكو لحلّ تحت رئاسة الأسد ..وأنقرة والرياض تفتحان النار... :::  «الاحتلال الاحتيالي الناعم»... البديل الأميركي لفشل حرب الاستنزاف :::  الجيش يوسع نطاق سيطرته في ريف حمص الشرقي ويدك معاقل الإرهابيين بريف إدلب ويستهدف تجمعاتهم في حلب ودرعا :::  كاتب تركي: أحلامنا بتركيا العظمى على وشك الانهيار في حلب :::  المقاتلون الأكراد يحررون معظم مدينة عين العرب من مسلحي "داعش" :::  الفيصل سيزور موسكو الجمعة لبحث المواضيع المشتركة ومنها ازمة سورية :::  «القاعديون» يصعّدون... وأردوغان مُحبط! :::  كم تمشي لتفقد الوزن الزائد؟ :::  يسمح للمسافر باصطحاب كمية نصف كيلو...لا تعديل على تعليمات خروج الذهب بصحبة المسافرين :::  الأمين القطري للحزب الرفيق بشار الأسد يلتقي فرع طرطوس ويضع حزمة مهام نوعية أمام كوادر البعث :::  قضية العسكريين: بدايات إيجابية من سورية :::  روبرت فورد .... أصبحنا القوات الجوية للأسد! :::  بوتين ...يحتاط لئلا تصل الثورات الملونة إلى بلاده :::  صالحي ينفي نقل إيران وقودها النووي الى روسيا :::  هجوم فاشل في حلب... والمعلم إلى موسكو :::  ناشطو «الثورة» في ريف دمشق: إلى تركيا... ضد «داعـش»! :::  الإعلام السوري يحقق الانتصارات الرديفة لجيشه...الدخول إلى غينيس بأطول برنامج تلفزيوني حواري في العالم استغرق 70 ساعة ::: 
المصرف الدولي للتجارة و التمويل
المناطق الحرة السورية ..مراكز توزيع إقليمية وبوابة عبور بين الشرق والغرب
المناطق الحرة السورية
العقيلة
سوق دمشق للأوراق المالية
سوق دمشق للأوراق المالية
القائمة البريدية
أدخل بريدك الالكتروني للاشتراك بقائمتنا البريدية و الحصول على آخر الأخبار
ابتسامات
ابتسامات
الصورة تتكلم/ صورة بألف كلمة
صورة و تعليق
الماسة السورية/ وكالة أوقات الشام - 2014/01/01


بررت الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” تعذيب وقتل عناصر من حركة “أحرار الشام” متهمة إياهم بقتل وتعذيب عناصر لها عند حاجز لـ “أحرار الشام” قرب حزّانو في ريف إدلب ونشرت تغريدات مرفقة بصور لعناصرها قتلوا تحت التعذيب وهم أبي يحيى التونسي وأبي علي البلجيكي وهم أخوة من “الهاجرين” حسب قولها.

وقال “داعش” أنه كلما قُتل عنصر من الأحرار أو لأي فصيل آخر وكانت الدولة هي المتهمة، ضجت مواقع التواصل بالعويل والصراخ واتهام الطرف الآخر بعظائم الأمور، فالدولة باغية مجرمة وأمراؤها لا يتحاكمون للشرع ويفشو فيهم الكفر والغلو والبغي، وجنودهم تكفيريون لايتورعون عن قتل المسلمين لأدنى سبب، ونسمع كل ذلك بطريقة تواطأ عليها العلمانيون والإخوان والمرجئة والسلاطين وزبانيتهم وفضائيات العهر والرذيلة، (أتواصوا به بل هم قوم طاغون) حسب وصفها.

وتساءلت: “الدولة الإسلامية” في كل أسبوع تقريبًا يُقتل من رجالها على يد الأحرار وغيرهم، فهل رأينا أو سمعنا من الدولة ما نسمعه ونراه اليوم من الأحرار؟”

وتابعت: “في التغريدات المرفقة (ونشرت صوراً) مثال حي على الفارق الكبير بين ما تقوم به الدولة الإسلامية وما يقوم به الأحرار وغير الأحرار في مثل هذه الأحداث”.

ونشرت صور قالت إنهم إخوة مهاجرين في الدولة الإسلامية في العراق والشام – أبي يحيى التونسي وأبي علي البلجيكي – قُتلا بدم بارد عند حاجز أحرار الشام قرب حزّانو في ريف إدلب بعد أسرهما وتعذيبهما، وقد أُسرا حيَّين كما في شهادة من نجا من الإخوة الذين كانوا برفقتهما، وزعم الأحرار أنهم ظنّوهم شبيحة للنظام، علما أن عناصر الحاجز تعرفوا على الإخوة وأنهم من المهاجرين، ومع ذلك قُتل الأَخوان بعد أسر المجموعة وتم التمثيل بهما.

وقالت “الدولة الإسلامية في العراق والشام” الآن هذه الجريمة البشعة بحق مجاهدين مهاجرين حصلت يقينًا في حاجز لأحرار الشام والمتهم بالقتل جزمًا هم الأحرار فهل تاجرت الدولة بهذه القضية ونشرت صور الشهيدين وملأت الإنترنت بالعويل والصراخ لتشوّه سمعة الطرف الآخر وترميه بكل تهمة باطلة، رغم مرور أسابيع على هذه الجريمة، أم إنها تصرفت بحكمة وعقلانية وصبرت بعد إحالة القضية إلى القضاء، كما في كل القضايا التي بينها وبين الأحرار وغير الأحرار.

وتابعت هذه الأمثلة ليس الحادثة الوحيدة، وهناك حوادث أخر يمكن أن تُنشر لاحقاً لنرى مَن الذي يتصرف بحكمة الرجال ومن يملأ الدنيا صراخاً كالأطفال..

وتسائل “داعش” .. لماذا سكتت الدولة الإسلامية عن هذه الجريمة؟

لماذا لم تُثِر ضجة في الإنترنت وتملأ الدنيا عويلاً عليهما؟

لماذا لم تستغل الدّولة هذه المادة إعلامياً لتشويه صورة الأحرار؟

طباعة المقال طباعة المقال
Back عودة إلى الصفحة السابقة
Back عودة إلى الصفحة الرئيسية
 
أرسل تعليقك على المقال
الاسم:
الرمز السري


الرجاء تأكيد الرمز السري
عنوان التعليق
نص التعليق
بنك البركة
بنك بيمو
المدينة الصناعية في عدرا
المدينة الصناعية بعدرا
هيئــة الاستثمــار السوريــة
هيئة الاستثمار
اضغط هنا...لمعرفة نتائج سحب يانصيب معرض دمشق الدولي
اضغط هنا...نتائج سحب يانصيب
إستفتاء
ارتفاع جديد في أسعار المحروقات ( المازوت والبنزين) ...برأيك القرار مدروس من الحكومة يتبعه تعويض ودعم للمواطن أم قرار عشوائي ؟
قرار مدروس
قرار عشوائي

الماسة السورية 2009-2014