#
  • فريق ماسة
  • 2022-06-22
  • 2456

الصحة: رصد حالة دفتريا (الخناق) في الزبداني

كشفت وزارة الصحة اليوم أنه تم في السابع من الشهر الجاري إبلاغ مديرية الرعاية الصحية الأولية في الوزارة عن أعراض حالة مشتبهة بمرض الدفتريا “الخناق” لشاب يبلغ من العمر 27 سنة وذلك في منطقة الزبداني بريف دمشق.   ولفتت الوزارة في بيان لها إلى أنه تمت الاستجابة اللحظية عبر أخذ عينة مخبرية من الشاب ومخالطيه وإرسالها إلى مخبر متخصص ومعتمد من منظمة الصحة العالمية في إقليم شرق المتوسط إضافة إلى تعزيز عمل فرق الترصد الصحية بالمنطقة ومحيطها وتنفيذ حملة لقاح محلية كاستجابة وقائية بإعطاء اللقاح الخماسي للأطفال “دفتريا.. كزاز .. سعال ديكي .. المستدمية النزلية.. التهاب كبد بائي” دون الـ5 سنوات واللقاح الثنائي الطفلي “دفتريا وكزاز” حتى الـ7 سنوات واللقاح الثنائي الكهلي “دفتريا وكزاز” لأكبر من 7 سنوات وخاصة لمن تجاوزت الجرعة السابقة عنده أكثر من 5 سنوات وذلك في كامل منطقة الزبداني مع الإشارة إلى أن حملات اللقاح مستمرة في المناطق المحيطة لرفع نسبة الممنعين من المرض.   وأوضحت الوزارة أن نتيجة الشاب صدرت اليوم وكانت “دفتريا غير مذيفنة” أي إصابة غير شديدة لا تتسبب بحدوث وباء وحسب التعريف القياسي للدفتريا من منظمة الصحة العالمية هي حالة مستبعدة علما أنه من الممكن وجودها في أي مجتمع إلا أن اللقاح يمنع سرايتها مشيرة إلى أن الحالة تماثلت للشفاء بعد الخضوع للعلاج دون حدوث اختلاطات.   كما بينت الوزارة أنه تم الإبلاغ عن حالتين مشتبهتين أيضا في الزبداني بتاريخ الـ19 من حزيران حيث تم أخذ العينات اللازمة وإرسالها للمخبر المعني في اليوم ذاته ولم تصدر النتيجة حتى الآن وسيتم الإعلان عن النتيجة فور صدورها.   يشار إلى أن الدفتريا مرض ناجم عن إصابة بكتيرية تكون أعراضه متفاوتة ومن الممكن أن تشمل التهاباً في البلعوم وغشاء رمادياً يتشكل بفعل الذيفان في البلعوم وتعباً وصعوبة في التنفس وحمى وتضخماً في العقد اللمفاوية وتنتقل عن طريق السعال والعطاس والمخالطة اللصيقة وتكمن سبل الوقاية بالالتزام بأساسيات الصحة العامة مثل غسل اليدين إضافة إلى العطاس والسعال بمنديل وتجنب ملامسة العينين والأنف والفم وتجنب الأماكن المغلقة المزدحمة وعدم لمس الأسطح الملوثة.   وتؤكد الوزارة على أهمية التزام الأهالي بجدول لقاحات أطفالهم لحمايتهم من جميع أمراض الطفولة الخطرة وخاصة أن الطريقة الأكثر فعالية عالمياً لمنع الإصابة بالدفتريا هي الحفاظ على مستوى عال من التمنيع باللقاح في المجتمع وأن اللقاح المضاد للدفتريا موجود في برنامج اللقاح الوطني في سورية للأطفال دون خمس سنوات وفي السن المدرسي وللسيدات في سن الإنجاب مع لقاح الكزاز وهو السبب الذي أدى إلى اختفاء المرض منذ إدخال لقاح الدفتريا في برنامج التلقيح الوطني 1987.   وتهيب الوزارة بضرورة توخي الدقة وأخذ المعلومة من مصدرها حيث إن وزارة الصحة حصراً هي المعنية بالإعلان عن أي مرض أو وباء وذلك تحت طائلة المساءلة القانونية لضمان صحة الفرد والمجتمع معربة عن تقديرها لجهود العاملين في مديريات الصحة المتابعين لكل الحالات المرضية وسرعتهم الآنية في تنفيذ الاستجابة لمجرد الاشتباه بأي حالة مرضية من الممكن أن تهدد حالة الصحة في المجتمع.

المصدر : سانا


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة