#
  • فريق ماسة
  • 2023-02-23
  • 4550

التربية واليونيسيف تبحثان آليات تعزيز التعاون

بحث وزير التربية الدكتور دارم طباع اليوم مع وفد منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” تعزيز التعاون التربوي بين الجانبين في إطار خطة الاستجابة للتخفيف من تداعيات الزلزال وآثاره.   وضم وفد منظمة اليونيسيف نائب ممثل المنظمة في سورية الدكتورة غادة كجه جي ونائب ممثل المنظمة الجديد في سورية لشؤون البرامج ميوه نيمو تو ورئيس قسم التعليم فريدريك أفولتر.   وأوضح الوزير طباع أن عدد المدارس المتضررة من الزلزال بلغ 1941 منها 40 مدرسة خارجة عن الخدمة، ووصل عدد الشهداء من المعلمين إلى 21 ومن التلاميذ والطلاب 123 بينما بلغ عدد المصابين 33 مصاباً.   وأشار الوزير إلى مجالات التعاون مع المنظمة مؤكداً أهمية دعم المنظمة لسد الفاقد التعليمي لدى الأطفال المتضررين نتيجة الزلزال على أن يتم ذلك وفق خطة مشتركة تشارك في تنفيذها وزارة التربية والمنظمات الشريكة.   الدكتورة كجه جي قدمت لمحة موجزة عما تقوم به فرق المنظمة للاستجابة لتداعيات الزلزال وخاصة في محافظتي حلب واللاذقية عبر التقييم الأولي للأبنية المدرسية، وتأمين مواد إغاثية للمتضررين وصولاً إلى وضع تقرير للاستجابة لرفعه إلى إدارة اليونيسيف.   وأبدت كجه جي الاستعداد لتنسيق جهود المنظمات الشريكة للخروج بخطة مشتركة تلبي احتياجات الأطفال الذين تضرروا من الزلزال وتقديم الرعاية النفسية والصحية لهم.   بدوره أبدى ممثل المنظمة الجديد في سورية لشؤون البرامج استعداده لمتابعة العمل مع الوزارة وخدمة التلاميذ والطلاب إضافة إلى الاستمرار في دعم مشاريعها لتوفير التعليم وتطوير العملية التعليمية.

المصدر : سانا


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة