#
  • فريق ماسة
  • 2023-05-21
  • 4682

وزير النفط: مواضيع استثمارية قيد البحث مع دول عربية وصديقة

كشف وزير النفط والثروة المعدنية الدكتور فراس قدور بأنه تم اكتشاف ثروات معدنية جديدة في سورية وقد أكدت الأبحاث وجودها، لافتاً إلى أن الوزارة تعمل على جعل قطاع الثروة المعدنية أكثر جذباً للاستثمارات المحلية والأجنبية، مع العمل على تعديل التشريعات لتسهيل الاستثمار في الثروات الباطنية، ما يساهم بخلق فرص عمل وخاصة في مناطق تواجد الثروة المعدنية، حيث يتواجد قسم منها في مناطق نائية، ضمن خطة الوزارة إلى التوسع في مشاريعها في إطار خلق صناعات جديدة. مباحثات مع دول عربية وصديقة   وزير النفط وخلال افتتاحه ورشة عمل حول التعريف بخامات الصناعة، اقيمت صباح اليوم في مبنى وزارة النفط بالتعاون مع الجمعية الجيولوجية السورية، أكد بأن سورية تنافس أهم دول العالم بمجال الثروة المعدنية، حيث أنها تمتلك البنى التحتية والعمالة المدربة، بالإضافة إلى شبكات الطرق والنقل، مع وجود شركات المقاولة التي تمتلك الخبرات اللازمة، وهو ما يجعلها منافسة وخاصة لدول الجوار.   لافتاً إلى أن ورشة العمل تهدف للتعريف بالخامات الصناعية الموجودة في سورية، وتضم عدد من الباحثين والجيولوجيين والصناعين والمستثمرين، بالإضافة لممثلين عن غرف الصناعة والتجارة بهدف التعاون فيما بين الجميع.   وفي تصريحه لصحيفة سينسيريا أوضح وزير النفط والثروة المعدنية الدكتور فراس قدور بأن العقوبات الغربية التي رفعت مؤقتاً عن سورية شملت فقط ما يتعلق بالأعمال الإغاثية والإنسانية، ولم تشمل ما يتعلق بالقطاع النفطي والثروات المعدنية، مضيفاً بأنه وبالرغم من ذلك يوجد تواصل مع الدول العربية والدول الصديقة في مواضيع المشاريع والاستثمار بهذه الثروات والمواضيع كلها قيد البحث.   موضحاً بان لدى وزارة النفط 9 فرص استثمارية في مجال الثروة المعدنية وهي مطروحة ضمن خارطة هيئة الاستثمار السورية، لافتاً إلى أن السعي لدى الوزارة حالياً هو لتصنيع المواد الهامة وإعطائها القيمة المضافة لتغطية حاجة السوق المحلي والاستغناء عما يستورد منها، وبالتالي توفير القطع الأجنبي، كما يمكن أن نصل لمرحلة تصدير الفائض من هذه الصناعات ما يساهم بإدخال القطع الأجنبي ويدعم الاقتصاد السوري. 21 خام   بدوره أكد مدير عام المؤسسة العامة للجيولوجيا والثروة المعدنية المهندس سمير الأسد أن سورية تمتلك خامات متعددة ومتنوعة من الثروات المعدنية الباطنية، وامتلاك هذه الثروات يؤهلنا لأن نكون في موقع الصدارة بمجال صناعات خامات الثروة المعدنية، حيث يوجد 21 خام وفلذ يمكن إقامة صناعات عليها، وتحقيق القيمة المضافة، حيث أن كل خام يعني عشرات الاستثمارات، مع العلم بأنه يوجد أكثر من 5 آلاف جيولوجي في سورية وكلهم يتمتعون بالخبرات والمؤهلات العلمية العليا.   مضيفاً بأن التواصل يتم مع جميع الجهات المعنية بهذه الثروات ولا سيما وزارتي الصناعة والكهرباء، وغرف الصناعة والتجارة السورية، حيث تطلع المؤسسة إلى شراكة كاملة مع القطاع الخاص.   وشدد مدير مؤسسة الجيولوجيا إلى ضرورة الاستفادة من كافة الموارد في مرحلة إعادة الإعمار، كما يجب تحديث الدراسات واستثمار ما لم يتم استثماره، حيث أن قيمة العديد من الخامات ضاعت لأنها صدرت بشكل خام بدلاً من تصنيعها وتصديرها، منوهاً بأن سورية تحتل المرتبة الخامسة عالمياً بتصدير الفوسفات. مصانع مشتركة   ومن جانب أخر أوضح مدير المؤسسة العامة للصناعات الكيميائية الدكتور أسامة أبو الفخر أن المؤسسة قامت بإعداد جدوى اقتصادية متكاملة وقدمت للجانب الإيراني لإنشاء مصنع مشترك لإنتاج السماد السوبر فوسفاتي، حيث تم إعادة تأهيل الشركة العامة للأسمدة للوصول إلى منتج نهائي يقدر بـ 450 ألف طن، على اعتبار أنه من الأجدى تصدير الفوسفات كمنتج جاهز بدلاً من تصديره كمنتج خام.   مضيفاً في تصريحه لصحيفة سينسيريا بأنه تم إعداد دراسة جدوى اقتصادية للاستفادة من خامات البازلت الموجودة لدينا، وذلك في إطار التفاوض مع شركة روسية، للحصول على القضبان والأنابيب البازلتية، ومن المعلوم بأن الصناعات من خامات البازلت تعد صناعة حديثة على مستوى العالم. ولفت أبو الفخر إلى أن مخرجات الإنتاج لدى المؤسسة العامة للجيولوجيا هي مدخلات الإنتاج لدى العديد من الصناعات، ولاسيما المؤسسة العامة للصناعات الكيميائية، والحديث هنا عن بعض الخامات المهمة جداً.   وتدور محاور الورشة التي أقيمت اليوم في مبنى وزارة النفط حول آفاق خامات الحديد السوري وأهميته الاقتصادية، وصناعة البازلت والسجل الزيتي وآفاقه الاقتصادية كبديل استراتيجي لتوليد الكهرباء، والآفاق الصناعية للرمال الكوارتزية النقية وتطوير استخدامات صخور الأسفلت وصناعة لفائف العزل الاسفلتية من مناجم الاسفلت في اللاذقية.


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة