#
  • فريق ماسة
  • 2023-05-28
  • 5681

أكثر من 2800 طالب وطالبة يتنافسون في المرحلة الثانية من مبادرة تحدي القراءة العربي

2817 طالباً وطالبة من مختلف المراحل التعليمية يتنافسون في المرحلة الثانية من تصفيات مبادرة تحدي القراءة العربي بالنسخة السابعة على مستوى المناطق التعليمية بمختلف المحافظات، والتي بدأت اليوم وتستمر حتى يوم غد.   المنسق العام للمبادرة في سورية علي العباس أوضح أنه شارك بالمبادرة من سورية أكثر من 373 ألف طالب، ويتنافس اليوم في المرحلة الثانية 2817 طالباً وطالبة في 16 مركزاً في مختلف المحافظات، وسيتم اختيار 100 طالب منهم للمنافسة على مستوى سورية، وسيمثل 10 طلاب منهم سورية ضمن المبادرة في المنافسة على المستوى العربي.   وأشار العباس إلى أنه شارك 350 طالباً وطالبة من فئة الأشخاص ذوي الإعاقة، سيتأهل منهم 16 طالباً إلى المرحلة النهائية على مستوى سورية و3 طلاب منهم سيتأهلون ليمثلوا سورية في دولة الإمارات العربية المتحدة.   ولفت العباس إلى أن لجان التحكيم في كل محافظة مكونة من موجه اللغة العربية في المحافظة، ومنسق الإرشاد النفسي وممثل عن اتحاد الكتاب العرب، حيث تقوم هذه اللجان باختبار الطلاب ضمن مصفوفة تحكيم موضوعة من الجهة المنظمة، تعتمد على المهارات اللغوية واستيعاب المقروء وطريقة التحدث والقراءة الوظيفية والتنوع والمعارف المكتبية وفق الفئات العمرية للطلاب، يتم وفقها اختيار أفضل طلاب على مستوى كل محافظة ومنطقة تعليمية.   وأوضح العباس أن لجان التحكيم في كل منطقة تعليمية ستقوم باختيار أفضل مدرسة مشاركة بالتحدي على مستوى المنطقة، لترشيحها للمنافسة على مستوى سورية.   وخلال تفقده تصفيات التحدي بثانوية رشيد محي الدين التابعة لمديرية تربية القنيطرة بمساكن برزة بدمشق، لفت وزير التربية الدكتور دارم طباع إلى الحماس الذي بدا على جميع الطلاب لتحقيق أفضل النتائج بالتحدي ورفع اسم بلدهم عاليا، مؤكدا أهمية القراءة للتعبير عن شخصياتهم وآرائهم وإظهار مقدراتهم، وخاصة الطلاب من ذوي الإعاقة الذين تميزوا هذا العام بمشاركتهم.   رئيس اتحاد شبيبة الثورة سومر ضاهر نوه خلال حضوره التصفيات لطلاب مدارس المتفوقين في مديريات تربية دمشق وريفها ودرعا والسويداء والقنيطرة التي أقيمت في مبنى الأمانة السورية، بمستوى الطلاب وروح المنافسة والتحدي لديهم والذي خلق إصراراً على تحقيق الأفضل ليكونوا في مراحل متقدمة، مشيراً إلى التعاون الذي تم مع الوزارة في هذا التحدي وتقديم كل الدعم للوصول إلى اللقب هذا العام أيضاً.   واعتبر عدد من الطلاب أن مشاركتهم في المسابقة تقدم إضافة قيمة لمخزونهم الثقافي وتزيد من ثقتهم بأنفسهم وقدرتهم على المنافسة، حيث لفت كل من علي محمد ومدا درب ومي الحسن إلى أهمية قراءة كتب متنوعة لزيادة الثقافة والمعرفة والاطلاع على مؤلفات عربية وأجنبية.   وأشار كل من مودة درب وآية أبو رافع إلى أن القراءة لها دور في تنظيم الوقت وزيادة الشغف بالاطلاع على العلوم والمعارف، معربين عن أملهما بالوصول إلى مراحل متقدمة من المنافسة على المستوى المحلي والعربي.   وكانت وزارة التربية أعلنت في الـ 24 من تشرين الثاني الماضي عن فتح باب المشاركة للطلاب من مختلف المراحل الدراسية بالنسخة السابعة لمبادرة تحدي القراءة العربي للعام 2022-2023، فيما جرت المرحلة الأولى من التصفيات على مستوى المدارس في الـ 26 من نيسان الماضي.

المصدر : سانا


#
#
#
#

اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة