#
  • فريق ماسة
  • 2023-09-26
  • 3017

السيدة الأولى أسماء الأسد خلال لقاء حواري بجامعة الدراسات الأجنبية في بكين: نواجه محاولات طمس الثقافات الوطنية عبر وسائل متعددة الشكل واحدة المضمون

أجرت السيدة الأولى أسماء الأسد لقاء حوارياً مع طلاب الدراسات العربية في جامعة الدراسات الأجنبية في بكين حول اللغة والعلاقات الإنسانية والثقافية بين الدول وذلك بحضور عدد كبير من الأساتذة والطلاب وعدد من سفراء الدول العربية والأجنبية المعتمدين في الصين. وأكثر ما ميز الحوار الذي دار بين السيدة الأولى والطلاب والأساتذة هو انطلاقه من مفاهيم ومبادئ مشتركة تجمع سورية والصين على المستويات الأخلاقية والثقافية والإنسانية والوطنية، وبين هذه المستويات كانت اللغة جسراً يقرب المسافات والأفكار أكثر فأكثر. وتطرق الحوار للعلاقة التي تجمع سورية والصين، للثقافة والفن ودورهما الإنساني، للتراث والهوية ومسؤولية حمايتهما، للسياسة وتحدياتها، للرياضة التي تقرب بين الشعوب، وفوق ذلك، كان شغف الطلبة الصينيين بمعرفة المزيد عن سورية حاضراً في بعض أسئلتهم، رغم اطلاعهم العميق على سورية واهتمامهم البالغ بشبابها وما يجري فيها. وقالت السيدة أسماء: “من دمشق أقدم عاصمة مأهولة في التاريخ، إلى بكين عاصمة أقدم الحضارات، من سـورية مهد الأبجدية الأولى، إلى الصين موطن إحدى أعرق اللغات واللهجات وأكثرها تنوعاً، أقف معكم اليوم، وتغمرني مشـاعر الامتنان والفخر، الامتنان للحفاوة التي قابلتموني بها، والفخر بكم لقدرتي على مخاطبتكم اليوم بلغتي الأم، وقدرتكم الكبيرة على فهمها”. وأضافت السيدة أسماء: “إن حديثي أمامكم عن اللغة العربية في واحدة من أهم وأقدم جامعات الصين يعكس تلك العلاقة الراسخة التي جمعتنا تاريخياً وثقافياً منذ أن سـارت قوافل طريق الحرير بين الصين والشام قبل آلاف السنين، ولذا فإننا حين نتحدث اليوم عن تدريس اللغة العربية هنا، بكل هذا العمق والشغف، فنحن لا نتحدث عن تعلم للقواعد والمفردات فقط، بل عن لغة هي جزء من التنوع الاجتماعي والثقافي المشترك بين حضارتينا منذ الأزل”. وتابعت السيدة أسماء الأسد: “لا شـك أننا جميعاً نواجه نفس محاولات طمس الثقافات الوطنية للشعوب، عبر وسائل متعددة في الشكل، واحدة في المضمون، عنوانها التطور والحداثة، ومضمونها ذوبان الهوية والانتماء، والسلاح الأقوى لتحقيق ما سبق، هـو ضـرب اللغات الأم للشعوب والنظرة المتخلفة لمن يتمسك بها”. وأشارت السيدة الأولى إلى أن احتلال اللغة هو السبيل الأقصـر إلى احتلال الوعي، وبالتالي احتلال القرار المستقل، وتهتيك المجتمعات ومحو هويتها وتفردها، وما تلك النماذج المشوهة من اللغات الهجينة التي نشهدها اليوم سـوى أحد تجليات النموذج الليبرالي الجديد، فكما العبث بالجنس البشـري وتهجينه وخلق جنس ثالث منه، يأتي العبث باللغة وتهجينها وخلق جنس ثالث منها، فكلا الفعلين أسـاس وجوهر الليبرالية الحديثة، من الجنوح الأخلاقي إلى فرض مفاهيم شاذة ومنحرفة عن صورة الأسرة السليمة بما يخالف الفطرة البشرية. وأكدت السيدة أسماء أن اللغات لا تحيا إلا بالتجدد والاتصال بالآخر وبمواكبة علوم الحاضر ومصطلحاته، فاللغة نسغ الإنسان، والإنسان كائن مجتمعي لا ينمو وحيداً منعزلاً، ولذلك فإن الدعوة للفخر باللغة الأم، والتمسـك بالتراث الثقافي الوطني وإحيائه لا تعني دعوة انعزالية ضـد الثقافات الأخرى، بل على العكس، هي دعوة للتمسك بالجذور بيد، والتواصل المعرفي والثقافي مع الآخرين باليد الأخرى، حيث انفتاح الشعوب واحترامها لنفسها وغيرها وصـولاً إلى نمو البشرية ورفاهها، وهذا هو جوهر مبادرة الحزام والطريق التي أطلقتها الصين منذ عقد من الزمن. وقالت السيدة أسماء: “لعل أكثر ما يثير الإعجاب في التجربة الصينية هو ذلك التطور التقني والعلمي المذهل الذي حققته الصين وشـعبها، والتمسـك بالشخصية الثقافية والحضارية الفريدة، والحفاظ على التراث وصـون اللغة والهوية، فأعطت نموذجاً للتطور دون تبعية، والتحضـر دون ذوبان، والنمو دون مساعدة، والارتقاء الاقتصادي بكامل الكرامة الوطنية”. وأضافت السيدة أسماء: “هنا يكمن دور المؤسـسـات الأكاديمية والثقافية، ومنها كلية الدراسـات العربية في جامعتكم العريقة، والتي لا يسعني وأنا أقف على منبرها إلا أن أحيي الأب الروحي للغة العربية في الصين الأستاذ عبد الرحمن ناجون، وأن أثمن جهود القامات الفكرية الصينية الأخرى التي أغنت وأغنيت من «مجمع اللغة العربية» بدمشـق، أقدم مجمع علمي عربي، وبالطبع لا أنسى الأديب والشاعر السـوري سلامة عبيد الذي وضع مع نخبة من الأساتذة الصينيين أول قاموس للغتين العربية والصينية وغيره الكثير من القامات الثقافية السورية”. وتابعت السيدة الأولى أسماء الأسد: “إن الدول العريقة المتمسكة بتاريخها الحضاري والإنساني، الفخورة بهويتها ولغتها، الرافـضـة للخنوع والتبعية، كانت ولا تزال مطمعاً للمستعمرين منذ آلاف السنين وحتى اليوم، وهكذا سـورية، بلادي، التي خاضت حرباً ولا تزال دفاعاً عن وجودها وحرية قرارها، وحماية لتراثها الذي حاولوا تدميره، وصـوناً لشـعبها الذي لا يزال شامخاً ثابتاً، يبني ما تهدم، يزرع ما احترق، ويتطلع لمستقبل مشرق مهما كان الحاضر صعباً”. وقالت السيدة أسماء: “من هنا، من هذا الصرح العلمي الحضاري الذي خرج مئات الدبلوماسيين والسفراء والمستشارين السياسيين لا يسعنا إلا أن نشكر الصين التي وقفت إلى جانبنا في المحافل الدولية وساهمت في منع مشاريع كانت ولا تزال تحاك ضد الدول المستقلة”. وأضافت السيدة الأولى أسماء الأسد: “أشكركم جميعاً على محبتكم للغتي الأم – اللغة العربية – وعلى شـغـفكم لتعلمها، وعلى قدرتنا اليوم أن نتواصـل عبرها، فاللغة طريق ربط قديماً بين حضارتينا، ويتجه اليوم نحو مستقبل أبنائنا المشرق بكل تطوره وحداثته، لكن دون تنازل عن المبادئ والأخلاق، فاللغة تحمل معها كبرياء المجتمعات وكرامتها، ولا شك أن الصين وسورية تحملان من الكبرياء والكرامة الكثير”. وفي جوابها عن سؤال أحد الطلاب، قالت السيدة أسماء الأسد: “إن ما لم يتغير في الصين هو فخر الصينيين ببلدهم وتمسكهم بهويتهم، مشيرةً إلى أن : “أهم ما يميز الصين أنها تطورت بخطوات كبيرة ومتسارعة لكنها لم تتخلَ عن مبادئها وثقافتها”. وسأل الطلبة المحاورون السيدة الأولى عن دور المرأة في سورية والشباب والتحديات التي تواجه التنمية والمجتمع، ومحاولات الإرهاب تدمير الآثار والتراث المادي في سورية وكيفية المحافظة عليه، مؤكدين تمسكهم بتعزيز التبادل الثقافي والمعرفي بين البلدين وضرورة تكاتف كل الدول التي تتمسك بسيادتها وتحترم مبادئها كما تحترم ثقافات غيرها وخصوصيتها للوصول إلى تنمية المجتمعات دون هيمنة أو غرور أو أنانية. وختمت السيدة الأولى حوارها بالقول: “في الصين يبدأ عالم جديد يعيد المبادئ والإنسانية إلى مكانها ومكانتها”.

المصدر : سانا


#
#
#
#
#
#

اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة