#
  • فريق ماسة
  • 2023-10-02
  • 3013

على غرار تركيا.. حفرة ضخمة غامضة تظهر في المغرب!

رغم تقدم التكنولوجيا في عصرنا الحالي، يظل عالم الزلازل وأحداث باطن الأرض غامضًا إلى حدٍ ما. يصر العلماء حتى اليوم على عدم وجود أدلة تسمح بتنبؤ دقيق بوقوع الهزات الأرضية. وعندما تحدث زلازل مدمرة، تظهر ظواهر لا يستطيع العلماء تفسيرها بسهولة. مؤخرًا، بعد تعرض بلدنا لأعنف زلزال منذ قرن من الزمن، شهدت إحدى المناطق القروية في ضواحي مدينة الجديدة في المغرب ظهور حفرة عميقة بشكل مفاجئ. هذا الأمر أثار حيرة ورعب السكان. حسب موقع صحيفة “هسبريس” المغربية وفقًا لفيديو مصور، أفاد صاحب الأرض التي ظهرت فيها الحفرة في منطقة “حد أولاد فرج”، أنه اكتشف هذه الحفرة في صباح يوم الخميس 28 سبتمبر بعمق 60 مترًا وعرض يتجاوز 20 مترًا. أشار إلى أن هذه الحفرة تشكل خطرًا على سكان المنطقة، ولذا تم إبلاغ السلطات المحلية والأمنية. وقد حضر بعض المسؤولين إلى المكان وقرروا إحاطتها بالحبل حتى يتم إجراء التحقيقات اللازمة. يُشار إلى أن الزلزال الذي وقع في جبال الأطلس الكبير في المغرب بلغت قوته 7 درجات وحصد أرواح الآلاف وتسبب في إصابة وتشريد العديد من الأشخاص. يُعد هذا الزلزال الأكثر دموية في المغرب منذ عام 1960 والأقوى منذ أكثر من قرن. ويذكر أن حفرة أخرى ظهرت في تركيا بعد زلزال كبير ضربها مؤخرًا، ولم يُعرف بعد ما إذا كان هذا الظهور لها علاقة بالزلزال أم لا. يظل هذا الأمر غامضًا ويثير العديد من الأسئلة بين الخبراء في مجال الزلازل والجيولوجيا.   يظل عالم الزلازل وظواهر باطن الأرض غامضًا على الرغم من التقدم التكنولوجي في عصرنا الحالي. العلماء لا يزالون يواجهون صعوبة في التنبؤ بدقة بوقوع الهزات الأرضية، وعندما تحدث زلازل مدمرة، تظهر ظواهر لا يمكن تفسيرها بسهولة. مؤخرًا، بعد أعنف زلزال في تاريخ البلاد منذ قرن من الزمن، ظهرت حفرة عميقة بشكل مفاجئ في إحدى المناطق القروية في ضواحي مدينة الجديدة في المغرب. هذا الحدث أثار حيرة ورعب السكان. ووفقًا لما نقله موقع صحيفة “هسبريس” المغربية في فيديو مصور، فإن صاحب الأرض التي ظهرت فيها الحفرة في منطقة “حد أولاد فرج”، اكتشف هذه الحفرة في صباح يوم الخميس 28 سبتمبر، وقال إن عمقها يبلغ 60 مترًا وعرضها يتجاوز 20 مترًا. وأوضح أن هذه الحفرة تشكل خطرًا على سكان المنطقة، ولذا تم إبلاغ السلطات المحلية والأمنية، وحضر بعض المسؤولين إلى المكان وقرروا إحاطتها بالحبل حتى يتم إجراء التحقيقات اللازمة. ويُشار إلى أن الزلزال الذي ضرب جبال الأطلس الكبير في المغرب بلغت قوته 7 درجات وأسفر عن وفاة العديد من الأشخاص وإصابة وتشريد آخرين. وهذا الزلزال كان الأكثر دموية في المغرب منذ عام 1960 والأقوى منذ أكثر من قرن. ومن الجدير بالذكر أن حفرة أخرى ظهرت في منطقة قونية التركية بعد زلزال كبير ضربها مؤخرًا، ولم يُعرف بعد ما إذا كان هذا الظهور لها علاقة بالزلزال أم لا. ويظل هذا الأمر غامضًا ويثير العديد من التساؤلات بين الخبراء في مجال الزلازل والجيولوجيا.


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة