#
  • فريق ماسة
  • 2023-12-05
  • 2262

روسيا وأوكرانيا تجريان مفاوضات سرية.. ما الذي تجري مناقشته؟

بدأ قادة الجيش الروسي والجيش الأوكراني  حواراً سرياً لتحقيق السلام، على الرغم من معارضة الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي وزعيم الولايات المتحدة الأمريكية جو بايدن، لأي مفاوضات. ووفقاً لما نقله موقع عربي 21 عن مواقع أجنبية  فإن المحرك الرئيسي لتلك المفاوضات ليس واشنطن أو موسكو، ولا بايدن أو بوتين، وإنما هما الجنرالان الرفيعا المرتبة اللذان يديران الحرب، الروسي فاليري غيراسيموف (رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية) والأوكراني فاليري زالوجني (القائد العام للقوات المسلحة الأوكرانية). واكتسبت سرعة كبيرة المفاوضات السلمية بين روسيا وأوكرانيا ؛ حيث أصبح محركها الرئيسي هو الجنرالين المذكورين. ويُذكر أن الصحفي والمحارب القدير أنتول ليفين أعلن في وقت سابق هذا الأسبوع أن الوضع في أوكرانيا يتطلب بشكل متزايد وقفًا لإطلاق النار ومفاوضات لتحقيق تسوية سلمية، وهو ما يصبح أكثر ضرورة للبلاد. وأكد الموقع في تقريره أنه من الصعب للغاية على الحكومة الأوكرانية بقيادة فلاديمير زيلينسكي الموافقة على المفاوضات، نظرًا لرفضه المتكرر للجلوس للتفاوض مع روسيا.   ووفقًا لمعلومات ، فإنه يُزعم أن النقاش يركز حاليًا على إمكانية تحديد الحدود على الخط الحالي للجبهة مع الاحتفاظ بالقرم تحت سيطرة روسيا واستمرار السيطرة على المناطق الجديدة في جمهورية دونيتسك وجمهورية لوهانسك ومنطقتي خيرسون وزابوريجيا. ويتم ذلك في صفقة مقابل موافقة كييف على الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) ببعض الشروط المحددة. على سبيل المثال، فإنه لن يسمح بنشر قوات أو أسلحة هجومية لحلف شمال الأطلسي على الأراضي الأوكرانية.   و وفقًا لتقارير مسؤول أمريكي، فقد تم الإيضاح للرئيس الأوكراني أنه ليس على عاتقه إيجاد حل لتسوية النزاع، وأن القضية سيتم حلها من قبل الجيش، وسيستمر الحوار، بغض النظر عن موافقته من عدمها. ومن جهة أخرى، فإنه لم يعلق الكرملين على هذه المعلومات بأي شكل من الأشكال.   وفي ما يتعلق بتصريحات زيلينسكي حول المفاوضات السلمية مع روسيا، فإنه أوضح في مقابلة مع وكالة أسوشييتد برس، أن هناك تزايدًا في الطلب الغربي للبحث في موضوع المفاوضات السلمية مع روسيا.   واختتم الموقع تقريره بالقول إن كييف تستشعر تحولًا في اهتمام الدول الغربية إلى صراع “إسرائيل” مع الفلسطينيين. فقد لاحظ زيلينسكي أن بلاده تعاني بالفعل من تداول الأولويات الدولية والتأثيرات الناتجة عن ذلك، وفي محادثة مع صحيفة ”ذا صن” البريطانية في 21 تشرين الثاني/ نوفمبر، رفض الرئيس الأوكراني بشدة فكرة المفاوضات مع الكرملين. وفي الوقت نفسه، اعترف بالوضع الصعب الذي تواجهه القوات المسلحة الأوكرانية على خط الاحتكاك العسكري.


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة