#
  • فريق ماسة
  • 2024-02-26
  • 8059

سبعون ألف بنغالي دخلوا أوروبا عبر ليبيا

كشفت دراسة في بنغلاديش عن وصول ما لا يقل عن 70 ألف شخص من مواطني الدولة الآسيوية إلى أوروبا بعد دخولهم ليبيا وذلك خلال الـ14 سنة الأخيرة، فيما كانت “قوارب الموت” وسيلتهم في الذهاب إلى القارة الأوروبية.  ومرّ هؤلاء بأربع دول لكي يصلوا إلى ليبيا وهي مصر والإمارات وتركيا وسوريا. وينزل أغلب البنغاليين في ليبيا على أمل الانتقال إلى أوروبا وتأمين فرص أفضل لكنهم قد يجدون أنفسهم “محاصرين في معسكرات الاعتقال الليبية وعرضة للابتزاز”، بحسب ما كشفته دراسة أجرتها السلطات في بنغلاديش مع ضحايا الاتجار بالبشر، ونشرتها وسائل إعلام محلية السبت. وتبيّن احتجاز 63 في المئة من المهاجرين البنغاليين القادمين بشكل غير قانوني إلى ليبيا. ومن بينهم 93 في المئة متواجدون في معسكرات الاعتقال. وعند وصولهم إلى ليبيا فقد 68 في المئة حريتهم في التنقل، وأفاد 54 في المئة بأنهم لم يتناولوا ثلاث وجبات في اليوم، وفق الدراسة. وسلطت الدراسة الضوء على 557 شخصا عادوا إلى وطنهم بين يناير ويونيو 2023، حيث قامت بتحليل 50 نوعًا من المعلومات عن العائدين. 63 في المئة من المهاجرين البنغاليين القادمين بشكل غير قانوني إلى ليبيا تم احتجازهم ومن بينهم 93 في المئة متواجدون في معسكرات الاعتقال وعلى مدى السنوات العشر الماضية كانت ليبيا دائما من بين البلدان العشرة الأولى التي يحاول الناس عبور البحر المتوسط من خلالها بهدف الوصول إلى أوروبا، وغالبا ما تؤدي هذه الرحلة الشاقة إلى حوادث مأساوية مثل انقلاب القوارب. ووفقا لبيانات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين قام نحو 2.5 مليون شخص من مختلف البلدان بهذه الرحلة، منذ عام 2015 حتى يونيو من عام 2023، حيث فقد نحو 22 ألف شخص حياتهم غرقًا، بمن في ذلك العديد من البنغاليين. وأفادت وكالة “فرونتكس” الأوروبية بأن البنغاليين هم من بين الجنسيات الأكثر تكرارا لمحاولات دخول أوروبا عبر طريق وسط البحر المتوسط من ليبيا. ومن عام 2009 إلى عام 2023، دخل ما لا يقل عن 70 ألفا و906 بنغاليين إلى أوروبا عبر هذا الطريق. وفي 15 فبراير الجاري لقي تسعة بنغاليين حتفهم في غرق قارب، في حين تم إنقاذ 26 آخرين في حالة خطيرة. ومع ذلك، حتى بعد هذه المآسي، يستمر تدفقهم في مسعى للوصول إلى أوروبا، كما يتضح من عودة 144 بنغاليا من ليبيا الجمعة الماضية، حسب الدراسة التي أظهرت أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 26 و40 عامًا هم أكثر من يسعون لدخول أوروبا. ووجدت الدراسة أن 60 في المئة من أسرهم جرى إغراؤها من قبل وسطاء محليين بوعود وظائف جيدة في الخارج لكن 89 في المئة لم يحصلوا على وظيفة أو عمل. وبخصوص مسارات الهجرة إلى ليبيا يعد الطريق الذي يمر عبر دبي ومصر الأكثر شيوعا، إلى جانب طريق إسطنبول – دبي – ليبيا، أو بنغلاديش – دبي – سورية – ليبيا.


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة