يقولون ان أكل "موزة" على السحور يمنع العطش والجوع خلال الصوم، وان الإكثار من شرب المياه يعطي مفعولا عكسيا للعطش لانه سيساهم بإخراج السوائل من الجسم، فالزائد "خيّ" الناقص. كُثر يروجون "للتمر" فهو الغني بالمواد الغذائية، والقادر على منع الجوع لفترات طويلة ويمدّ الجسم بالطاقة والقوة.

 لا يأكل هادي التمر، ويتناول العجين على وجبة السحور، ويحاول الوصول يوميا لكمية 2 ليتر من المياه كي لا يعطش. اما فاطمة فتشكر الله انها لم تحس بجوع ولا عطش بالايام الاولى لهذا الشهر، مشيرة الى انها تشرب الكثير من السوائل. وتضيف: "يشعر الشخص بالجوع والعطش حسب المهمات التي يقوم بها خلال فترة النهار، لذلك اقوم بعملي ببطء واحاول قدر الامكان عدم القيام بمجهود كبير كي اكمل الصوم براحة". تأكل فاطمة التمر لانها تسمع عن فائدته الكبيرة ولكنها لا تعلم ما هي تلك الفوائد.

 من جهته يظن اسامة أن التمر "يقوي الدم وينشط دقات القلب ويعطي نسبة السكر المطلوبة للجسم"، ورغم ذلك لا يأكله. اما إيفا فترى ان "الاكثار من شرب الماء وتناول الفاكهة في السحور والابتعاد عن المنبهات والمشروبات الغازية واستبدالها باللبن يساهم بزيادة القدرة على تحمل مشقات الصيام، مشيرة الى ان "للتمر فوائده اذ يحتوي على كمية غذائية عالية ويحتوي على البوتاسيوم والسكر".

 في هذا السياق تشير اخصائية التغذية دانا عياش الى ان "الصيام يجعل الجسم في حالة استرخاء وتحديدا المعدة، لذلك نلجأ وقت الافطار لطعام "سريع الهضم والامتصاص" ويقدم الطاقة والسكر، وهذا ما يتوفر في حبة التمر". وتضيف في حديث لـ"النشرة": "عادة وقت الافطار نفطر على كوب من الماء وحبتين الى 3 حبات تمر لان التمر غني جدا بالسكر والالياف والبوتاسيوم والماغنيزيوم وغيرهم من المعادن والفيتامينات وهو سريع الهضم والامتصاص ويمد الجسم بالطاقة، انما لا يجب تخطي كمية الحبات الثلاث بسبب كمية السكر الكبيرة التي يختزنها في داخله"، مشيرة الى ان هذه الكمية من التمر توازي حصة كاملة من الفاكهة اي حوالي الـ 60 وحدة حرارية. وتشدد عياش على أهمية مراعاة المعدة وقت الافطار "اذ لا يجوز مفاجأة المعدة الفارغة بكميات كبيرة من الطعام لان ذلك سيسبب شعورا بالتعب والخمول والتخمة".

 اما بالنسبة لما يقال عن الموز فتؤكد عياش أن هذه الفاكهة غنية بالبوتاسيوم الذي يقلل من العطش، مشيرة الى اهمية اللجوء الى الاطعمة الغنية بالبوتاسيوم خلال فترة السحور مثل العدس والحليب والفواكه، والحبوب الكاملة الغنية بالالياف والتي تؤدي لشبع طويل الامد، اضافة الى الشوفان والخضار، داعية للابتعاد عن اللحمة المليئة بالدهون والوجبات السريعة التي تحتوي على كمية كبيرة من الدهون ولا تؤدي الى "شبع طويل" ولا تحافظ على رشاقة الجسد، والتقليل من الاطعمة المالحة، والزعتر، والعجين. وتضيف عياش: "على الصائم ان يشرب خلال الفترة المسموح بها حوالي ليتر ونصف الى 2 ليتر من المياه، وان لا يشرب كميات كبيرة في وقت قصير، بل توزيع كمية المياه على الساعات التي تلي الافطار حتى وقت الامساك".

 فوائد الصيام وتجنب الصداع

 يصاب محمد بصداع قوي مع بدء شهر الصيام، ويلجأ للمسكنات بعد الافطار مباشرة، الا ان هذا الامر لن يكون مفيدا له حسب عياش التي تشدد على مداواة الصداع عبر اتباع نصائح اساسية هي اولا: عدم تفويت وجبة السحور لان تفويتها سيؤدي الى جفاف في الجسم وتعب وسوء تغذية ما يؤدي الى صداع قاسٍ، ثانيا: التنبه لساعات النوم اذ لا يجب ان تقل عن 6 ساعات، ثالثا: التشديد على شرب كميات وافرة من المياه، واخيرا التخفيف من نسبة الكافيين.

 قال النبي محمد "صوموا تصحوا"، فالصيام في شهر رمضان ليس مجرد "عبادة" طلبها الاسلام من المسلمين ليقوموا بها، بل هي فعل غني بالفوائد الصحية والروحية. وهنا تشير عياش الى ان الصيام يساعد الجسم بشكل رئيسي على التخلص من الدهون والشحوم والفضلات والسموم فيساهم بتقوية جهاز المناعة، كذلك فإنه يساعد الجسم على التخلص من عادات الادمان، ويخفض مستوى السكر في الدم، ويساعد على حرق الدهون وخسارة الوزن، ويعطي راحة كبيرة للجهاز الهضمي ويخفض نسبة الكوليسترول.

 اذا يشكل التمر وجبة غذائية قائمة بحد ذاتها، وهي تفرض وجودها على مائدة الافطار ومن المهم جدا تناولها بالكميات المقبولة، كما ان الصيام فرصة ذهبية لتنظيف الجسد وتنظيم عمل اعضائه، كذلك هو فرصة لفقدان الوزن اذا اتبعنا نظامًا غذائيًا صحيحًا وسليمًا، وهنا يكمن الامر الاساسي، اذ يجب التنبه لما يؤكل ويُشرب في هذا الشهر لما لذلك من أهمية في كيفية الاستفادة من شهر الصيام.

  • فريق ماسة
  • 2016-06-11
  • 8541
  • من الأرشيف

ما هي فوائد التمر وما علاقة الموز بالعطش في شهر رمضان؟

يقولون ان أكل "موزة" على السحور يمنع العطش والجوع خلال الصوم، وان الإكثار من شرب المياه يعطي مفعولا عكسيا للعطش لانه سيساهم بإخراج السوائل من الجسم، فالزائد "خيّ" الناقص. كُثر يروجون "للتمر" فهو الغني بالمواد الغذائية، والقادر على منع الجوع لفترات طويلة ويمدّ الجسم بالطاقة والقوة.  لا يأكل هادي التمر، ويتناول العجين على وجبة السحور، ويحاول الوصول يوميا لكمية 2 ليتر من المياه كي لا يعطش. اما فاطمة فتشكر الله انها لم تحس بجوع ولا عطش بالايام الاولى لهذا الشهر، مشيرة الى انها تشرب الكثير من السوائل. وتضيف: "يشعر الشخص بالجوع والعطش حسب المهمات التي يقوم بها خلال فترة النهار، لذلك اقوم بعملي ببطء واحاول قدر الامكان عدم القيام بمجهود كبير كي اكمل الصوم براحة". تأكل فاطمة التمر لانها تسمع عن فائدته الكبيرة ولكنها لا تعلم ما هي تلك الفوائد.  من جهته يظن اسامة أن التمر "يقوي الدم وينشط دقات القلب ويعطي نسبة السكر المطلوبة للجسم"، ورغم ذلك لا يأكله. اما إيفا فترى ان "الاكثار من شرب الماء وتناول الفاكهة في السحور والابتعاد عن المنبهات والمشروبات الغازية واستبدالها باللبن يساهم بزيادة القدرة على تحمل مشقات الصيام، مشيرة الى ان "للتمر فوائده اذ يحتوي على كمية غذائية عالية ويحتوي على البوتاسيوم والسكر".  في هذا السياق تشير اخصائية التغذية دانا عياش الى ان "الصيام يجعل الجسم في حالة استرخاء وتحديدا المعدة، لذلك نلجأ وقت الافطار لطعام "سريع الهضم والامتصاص" ويقدم الطاقة والسكر، وهذا ما يتوفر في حبة التمر". وتضيف في حديث لـ"النشرة": "عادة وقت الافطار نفطر على كوب من الماء وحبتين الى 3 حبات تمر لان التمر غني جدا بالسكر والالياف والبوتاسيوم والماغنيزيوم وغيرهم من المعادن والفيتامينات وهو سريع الهضم والامتصاص ويمد الجسم بالطاقة، انما لا يجب تخطي كمية الحبات الثلاث بسبب كمية السكر الكبيرة التي يختزنها في داخله"، مشيرة الى ان هذه الكمية من التمر توازي حصة كاملة من الفاكهة اي حوالي الـ 60 وحدة حرارية. وتشدد عياش على أهمية مراعاة المعدة وقت الافطار "اذ لا يجوز مفاجأة المعدة الفارغة بكميات كبيرة من الطعام لان ذلك سيسبب شعورا بالتعب والخمول والتخمة".  اما بالنسبة لما يقال عن الموز فتؤكد عياش أن هذه الفاكهة غنية بالبوتاسيوم الذي يقلل من العطش، مشيرة الى اهمية اللجوء الى الاطعمة الغنية بالبوتاسيوم خلال فترة السحور مثل العدس والحليب والفواكه، والحبوب الكاملة الغنية بالالياف والتي تؤدي لشبع طويل الامد، اضافة الى الشوفان والخضار، داعية للابتعاد عن اللحمة المليئة بالدهون والوجبات السريعة التي تحتوي على كمية كبيرة من الدهون ولا تؤدي الى "شبع طويل" ولا تحافظ على رشاقة الجسد، والتقليل من الاطعمة المالحة، والزعتر، والعجين. وتضيف عياش: "على الصائم ان يشرب خلال الفترة المسموح بها حوالي ليتر ونصف الى 2 ليتر من المياه، وان لا يشرب كميات كبيرة في وقت قصير، بل توزيع كمية المياه على الساعات التي تلي الافطار حتى وقت الامساك".  فوائد الصيام وتجنب الصداع  يصاب محمد بصداع قوي مع بدء شهر الصيام، ويلجأ للمسكنات بعد الافطار مباشرة، الا ان هذا الامر لن يكون مفيدا له حسب عياش التي تشدد على مداواة الصداع عبر اتباع نصائح اساسية هي اولا: عدم تفويت وجبة السحور لان تفويتها سيؤدي الى جفاف في الجسم وتعب وسوء تغذية ما يؤدي الى صداع قاسٍ، ثانيا: التنبه لساعات النوم اذ لا يجب ان تقل عن 6 ساعات، ثالثا: التشديد على شرب كميات وافرة من المياه، واخيرا التخفيف من نسبة الكافيين.  قال النبي محمد "صوموا تصحوا"، فالصيام في شهر رمضان ليس مجرد "عبادة" طلبها الاسلام من المسلمين ليقوموا بها، بل هي فعل غني بالفوائد الصحية والروحية. وهنا تشير عياش الى ان الصيام يساعد الجسم بشكل رئيسي على التخلص من الدهون والشحوم والفضلات والسموم فيساهم بتقوية جهاز المناعة، كذلك فإنه يساعد الجسم على التخلص من عادات الادمان، ويخفض مستوى السكر في الدم، ويساعد على حرق الدهون وخسارة الوزن، ويعطي راحة كبيرة للجهاز الهضمي ويخفض نسبة الكوليسترول.  اذا يشكل التمر وجبة غذائية قائمة بحد ذاتها، وهي تفرض وجودها على مائدة الافطار ومن المهم جدا تناولها بالكميات المقبولة، كما ان الصيام فرصة ذهبية لتنظيف الجسد وتنظيم عمل اعضائه، كذلك هو فرصة لفقدان الوزن اذا اتبعنا نظامًا غذائيًا صحيحًا وسليمًا، وهنا يكمن الامر الاساسي، اذ يجب التنبه لما يؤكل ويُشرب في هذا الشهر لما لذلك من أهمية في كيفية الاستفادة من شهر الصيام.

المصدر : الماسة السورية


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة