ردًا على سؤالها أنه “أشرتِ إلى أنك محارَبة من بعض الفنانين… هل يمكن أن تذكري أسماء؟” أجابت الفنانة هيفاء وهبي: “هي ليست محاربة بالمعنى الحقيقي للكلمة، ولكن هناك فنانون يفرحون عندما أتعرض للهجوم أو لمشكلة ما. ولكن مقابل هؤلاء، هناك عدد كبير من الفنانين يتصلون بي ويسألون عني وأسأل عنهم في المناسبات، ويباركون لي عندما أطرح عملاً جديداً، ولذلك لا يمكنني أن أطلق حكماً على كل الفنانين، من خلال فنان أو فنانَين «مش جايي على هواهن». أنا أحاول أن أنظر إلى الجانب الجميل في الفن وأن أغض الطرف عن الجانب الغامض.

 

ليس مقصوداً بالفنان، المطرب فقط، بل قد يكون ملحّناً أو شخصاً لا أتعامل معه، ويمكن أن تكون ردة فعله سلبية تجاهي. لا يوجد أي شيء شخصي بيني وبين أي فنان”.

 

وفي مقابلة لصحيفة الرأي الكويتية قالت هيفاء: “ليس صحيحاً أنني وإليسا لا نحب بعضنا، ولقاؤنا يؤكد عكس ذلك. وعلى الصعيد الشخصي أجد أن إليسا «فنانة بحالها» وطيبة ولذيذة. وبعض الأشخاص يفهمونها بشكل خاطئ، لأنها فنانة وليس بإمكان أي فنان أن يكون جاهزاً 24 ساعة في اليوم، وأن يُرضي كل الناس. ما حصل بيني وبين إليسا كان مجرد سوء تفاهم تم تضخيمه إعلامياً، وهو ليس خلافاً عميقاً وشخصياً، بدليل أننا عندما نلتقي يكون بيننا نوع من الكيمياء، وهذا بدا واضحاً عندما غنينا معاً. الفنانون يرتاحون أكثر عندما يلتقون في مكان خاص وليس عاماً… ويتعاملون معاً بطريقة فيها حرية أكثر”.

 

أثناء سؤالها عن سرّ الصداقة والمحبة التي تجمع بينك وبين أحلام، في حين أن الكل يعرف أن عداواتها كثيرة. هل من نقاط تشابه بينكما؟.. أكدت:

 

أحلام تحبني كثيراً، ومَن يحبني أقدّره كثيراً. يجب ألا ننسى أنني محارَبة جداً حتى من بعض الفنانين، وعندما يحبني فنان من دون غاية أو سبب، كما تفعل أحلام فإنني أقدرها كثيراً، وهي «مذوقة» جداً معي. أنا أتفهم عداوة البعض لأسباب شخصية، ولكن لا يمكنني أن أتدخل فيها أو أن أبني حكمي على أحلام على أساسها.

  • فريق ماسة
  • 2016-11-22
  • 7891
  • من الأرشيف

هيفاء وهبي تكشف سر علاقتها بأحلام

ردًا على سؤالها أنه “أشرتِ إلى أنك محارَبة من بعض الفنانين… هل يمكن أن تذكري أسماء؟” أجابت الفنانة هيفاء وهبي: “هي ليست محاربة بالمعنى الحقيقي للكلمة، ولكن هناك فنانون يفرحون عندما أتعرض للهجوم أو لمشكلة ما. ولكن مقابل هؤلاء، هناك عدد كبير من الفنانين يتصلون بي ويسألون عني وأسأل عنهم في المناسبات، ويباركون لي عندما أطرح عملاً جديداً، ولذلك لا يمكنني أن أطلق حكماً على كل الفنانين، من خلال فنان أو فنانَين «مش جايي على هواهن». أنا أحاول أن أنظر إلى الجانب الجميل في الفن وأن أغض الطرف عن الجانب الغامض.   ليس مقصوداً بالفنان، المطرب فقط، بل قد يكون ملحّناً أو شخصاً لا أتعامل معه، ويمكن أن تكون ردة فعله سلبية تجاهي. لا يوجد أي شيء شخصي بيني وبين أي فنان”.   وفي مقابلة لصحيفة الرأي الكويتية قالت هيفاء: “ليس صحيحاً أنني وإليسا لا نحب بعضنا، ولقاؤنا يؤكد عكس ذلك. وعلى الصعيد الشخصي أجد أن إليسا «فنانة بحالها» وطيبة ولذيذة. وبعض الأشخاص يفهمونها بشكل خاطئ، لأنها فنانة وليس بإمكان أي فنان أن يكون جاهزاً 24 ساعة في اليوم، وأن يُرضي كل الناس. ما حصل بيني وبين إليسا كان مجرد سوء تفاهم تم تضخيمه إعلامياً، وهو ليس خلافاً عميقاً وشخصياً، بدليل أننا عندما نلتقي يكون بيننا نوع من الكيمياء، وهذا بدا واضحاً عندما غنينا معاً. الفنانون يرتاحون أكثر عندما يلتقون في مكان خاص وليس عاماً… ويتعاملون معاً بطريقة فيها حرية أكثر”.   أثناء سؤالها عن سرّ الصداقة والمحبة التي تجمع بينك وبين أحلام، في حين أن الكل يعرف أن عداواتها كثيرة. هل من نقاط تشابه بينكما؟.. أكدت:   أحلام تحبني كثيراً، ومَن يحبني أقدّره كثيراً. يجب ألا ننسى أنني محارَبة جداً حتى من بعض الفنانين، وعندما يحبني فنان من دون غاية أو سبب، كما تفعل أحلام فإنني أقدرها كثيراً، وهي «مذوقة» جداً معي. أنا أتفهم عداوة البعض لأسباب شخصية، ولكن لا يمكنني أن أتدخل فيها أو أن أبني حكمي على أحلام على أساسها.

المصدر : الماسة السورية


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة