اكدت الفنانة السورية ميادة الحناوي، إنها تحب قائد وطنها “بشار الأسد”، وانها مع مؤسسات الدولة والجيش السوري الذي سطر أعظم ملاحم النصر.

 

وبحسب “البيان”، قالت الحناوي خلال حوار لها مع الإعلامي المصري وائل الإبراشي على فضائية “دريم” المصرية، أنها اختارت الوطن والدفاع عنه لأنه جريح، مؤكدة أن كل إنسان حر في رأيه وانتمائه.

 

واضافت: إنها تعني كل كلمة تقولها، وإنه لا يهمها أن تخسر جمهورها بسبب رأيها هذا، فهي اختارت الوطن، قائلة: هذا رأيي حتى لو خسرت جمهوري ومن لا يعجبه ذلك يضرب رأسه في الحائط.

 

وأشارت الحناوي إلى أن “مدينة حلب كانت وما زالت بلد الفن والحضارة، رغم أنها متعبة قليلا، ولكنها ستتحسن قريبا”.

 

واتهمت الحناوي بعض الفضائيات المغرضة، بتضخيم ما يحصل في سوريا، معتبرة إن ما يحصل – من حرب – هو في بعض النقاط والبقع وليس كما تقول هذه القنوات.

  • فريق ماسة
  • 2016-10-29
  • 7232
  • من الأرشيف

ميادة الحناوي: الى ما يعجبه حبي للاسد يضرب رأسه في الحيط!

اكدت الفنانة السورية ميادة الحناوي، إنها تحب قائد وطنها “بشار الأسد”، وانها مع مؤسسات الدولة والجيش السوري الذي سطر أعظم ملاحم النصر.   وبحسب “البيان”، قالت الحناوي خلال حوار لها مع الإعلامي المصري وائل الإبراشي على فضائية “دريم” المصرية، أنها اختارت الوطن والدفاع عنه لأنه جريح، مؤكدة أن كل إنسان حر في رأيه وانتمائه.   واضافت: إنها تعني كل كلمة تقولها، وإنه لا يهمها أن تخسر جمهورها بسبب رأيها هذا، فهي اختارت الوطن، قائلة: هذا رأيي حتى لو خسرت جمهوري ومن لا يعجبه ذلك يضرب رأسه في الحائط.   وأشارت الحناوي إلى أن “مدينة حلب كانت وما زالت بلد الفن والحضارة، رغم أنها متعبة قليلا، ولكنها ستتحسن قريبا”.   واتهمت الحناوي بعض الفضائيات المغرضة، بتضخيم ما يحصل في سوريا، معتبرة إن ما يحصل – من حرب – هو في بعض النقاط والبقع وليس كما تقول هذه القنوات.

المصدر : الماسة السورية


اكتب تعليق

كل الحقول التي عليها علامة (*) مطلوبة